تذكرني !
تابعنا على
Bleach 25-26 منتديات العاشق
القسم الأدبي قسم يختص بالشعر والنثر من إبداعات الأعضاء الخاصة.
(المنقول ممنوع جُملةً وتفصيلًا في هذا القسم)

قديم 03-08-2023, 04:11 AM   #441
مشرف قسم نقاشات الأنمي
 
الصورة الرمزية ɢ ί η
رقـم العضويــة: 156461
تاريخ التسجيل: Jun 2012
العـــــــــــمــر: 28
الجنس:
المشـــاركـات: 10,966
نقـــاط الخبـرة: 1841

افتراضي رد: ●● |نقاش الكتب الادبية || ●●







عنوان الرواية: شيطنات الطفلة الخبيثة
الكاتب: ماريو بارغاس يوسا
عدد الصفحات: 390
المترجم: صالح علماني
دار النشر: منشورات الجمل

تحكي الرواية قصة البطل (ريكاردو سوموكوريثو) الملقب في أطوار القصة بالطفل الطيب لسبب وجيه وهو أنه أكثر شخصية ينطبق وصف simp عليها ولست أعتقد بوجود سيمب أكبر منهXD

أقول تحكي القصة سيرة حياة الطفل الطيب الذي يقع في حب فتاة تلقب "بالطفلة الخبيثة" ولها أسماء عديدة في مختلف أطوار القصة وهي اسم على مسمى بدورها فلا وجود لأخبث ولا لأذكى ولا أكثر غموضا منها شخصية بالغة الغموض والتعقيد ذات طموح وأهداف غامضة.

وبطلنا الطيب يقع في حبها في مرحلة الطفولة عندما تنتقل إلى الحي الذي يعيش فيه في دولة البيرو فترفضه... ثم تدور السنوات وينتقل البطل في فترة شبابه إلى باريس مدينة أحلامه حيث يطمح لأن يقضي حياته كلها فيها، يقضي شبابه في فترة الستينات متسكعا في باريس بحثا عن عمل وفي أثناء ذلك ولكي يكسب عيشه كان يساعد صديقه بول المنتمي لحركة المير "حركة اليسار الثوري في البيرو " للتحضير للثورة التي يخططون لها ففي الستينيات كانت باريس تعيش حمى الثورة الكوبية وتعج بشبان آتين من القارات الخمس يحلمون بأن يكرروا في بلدانهم مأثرة فيديل كاسترو ورجاله الملتحيين.

غير أن الطفل الطيب لا رغبة له بالضلوع في السياسة فقد كان يحلم بوظيفة تضمن له عيشا كريما في مدينة أحلامه "باريس" وفي هذه المدينة وبسبب مساعدته للحركة الثورية يلتقي مجددا بالطفلة الخبيثة أي بعد عشر سنوات منذ آخر مرة رفضته فيها ليتجدد حبه لها ومن هنا ننطلق في رحلة من المطاردات الرومانسية حول بلدان العالم.

الطفلة الخبيثة شخصية غامضة تظهر وتختفي في مختلف أطوار الرواية ولكي يستطيع البطل اللحاق بها والبحث عنها حول العالم وجد عملا في اليونيسكو كمترجم فوري عمل يسمح له بالتنقل حول العالم ومناسب جدا ليتمكن من ملاحقة الطفلة الخبيثة فننتقل في أطوار الرواية من باريس إلى إنجلترا، اليابان، مصر، البيرو، كوريا، مدريد، روسيا. ونتعرف على الكثير من الوجوه الثقافية لكل تلك البلدان من سياسة وفن وغيرها.

الطفلة الخبيثة شخصية مادية تبحث عن الماديات لكن بطلنا "العجل" وهو اللقب الذي يطلقه هو نفسه على نفسه إذ يقول بأنه يحبها مثل "عجل" شخص يسهل خداعه أو بالأحرى لا يمانع التعرض للخداع إذا ما جاز له أن يكون مع من يحب.

الرواية تتبع أبطال القصة على فترات مختلفة من حياتهم الطفولة ثم الشباب فالكهولة إلى أن تنتهي بالشيخوخة من 1950 إلى 2000 لهذا فالرواية تناسب كل الأعمار [ما عدا الطفولة بالطبع]. فلكل عمر بطل في هذه القصة ويمكن قراءتها والتأثر بها في كل مرحلة عمرية يمر بها القارئ.

يستغل الكاتب هذه الفترات التاريخية ليسرد للقراء التطورات السياسية والثقافية والفنية والأدبية وغيرها لكل مرحلة فتجده يتحدث عن الثورات التي قامت في دول العالم الثالث خاصة البيرو وتقلباتها السياسية وعن مرحلة ظهور الهيبيز في أوروبا وأمريكا كما يتحدث عن تطور الأدب في فرنسا من كامو وسارتر إلى رولان بارت وجاك ديريدا. وحب العرب للخيول، والثقافة اليابانية وانحرافاتها خاصة الجنسية.
كما يذكر ترجمة البطل لروايات الأدب الروسي إلى الإسبانية فيذكر تشيخوف وفلاديمير نابوكوف،
وغيرها من الأحداث التي حصلت في العالم أثناء فترة الخمسينات إلى بداية الألفية الثانية.

اللغة + الترجمة لا يعلى عليها فالكاتب ماريو بارغاس يوسا من أعظم الكتاب اللاتينيين إن لم يكن الأفضل على الإطلاق قرأت له حفلة التيس وهي تعتبر ثاني أعظم رواية قرأتها بعد الإخوة كارامازوف والمترجم هو صالح علماني رحمه الله أشهر مترجم من اللغة الاسبانية.
فينتج لنا نصا سلسا ولذيذا يجعلك تلتهم الصفحات التهاما
استمتعت بهذه الرواية كثيرا وأنصح بها بل أنصح بكل كتب ماريو بارغاس يوسا فهو كاتب فذ لن يتكرر.

التقييم النهائي 08/10

التعديل الأخير تم بواسطة ɢ ί η ; 03-08-2023 الساعة 06:00 AM
ɢ ί η غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-05-2023, 04:30 PM   #442
موعدنا بعد ألف عام
 
الصورة الرمزية كيلوا الذي يكتب
رقـم العضويــة: 477232
تاريخ التسجيل: Feb 2018
العـــــــــــمــر: 30
الجنس:
المشـــاركـات: 139
نقـــاط الخبـرة: 41

افتراضي رد: ●● |نقاش الكتب الادبية || ●●

كنت أقلّب في ملفاتي القديمة، وكان من عادتي أن أحفظ مشاركاتي التي كنت أكتبها أيام المنتديات في ملف خاص، ووقعت على مشاركة كتبتها قبل مدة طويلة، ثم نسيت أمرها، وكان موضوعها تتمةً للقصاصات التي نشرناها هنا قبل ثلاث سنوات. ورأيت أن أكمل الناقص منها وأضعها هنا بما أن النية كانت أن توضع هنا من الأساس، فذلك أرحم لها من تركها محبوسة إلى الأبد بين الملفات.

قلنا قبل ثلاث سنوات: (***)



أما اليوم فنقول:


التعديل الأخير تم بواسطة كيلوا الذي يكتب ; 05-25-2023 الساعة 07:25 PM
كيلوا الذي يكتب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-11-2023, 04:09 PM   #443
رئيسة الأقسام الأدبية
جمعية العاشق الحرة
 
الصورة الرمزية حلم القمر
رقـم العضويــة: 95329
تاريخ التسجيل: Jul 2011
العـــــــــــمــر: 30
الجنس:
المشـــاركـات: 39,097
نقـــاط الخبـرة: 9770

افتراضي رد: ●● |نقاش الكتب الادبية || ●●

واحن اليك حنين المغترب
الى بلده
واحن اليك ومن يوقف حنين
الطفل الكبير الى ذكرياته






كل الشكر للمبدعة Ochako Uraraka

حلم القمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-25-2023, 02:58 PM   #444
في المَنفى
 
الصورة الرمزية о n e e - ѕ α η
رقـم العضويــة: 301814
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الجنس:
المشـــاركـات: 4,141
نقـــاط الخبـرة: 1629

افتراضي رد: ●● |نقاش الكتب الادبية || ●●

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كيلوا الذي يكتب مشاهدة المشاركة
كنت أقلّب في ملفاتي القديمة، وكان من عادتي أن أحفظ مشاركاتي التي كنت أكتبها أيام المنتديات في ملف خاص، ووقعت على مشاركة كتبتها قبل مدة طويلة، ثم نسيت أمرها، وكان موضوعها تتمةً للقصاصات التي نشرناها هنا قبل ثلاث سنوات. ورأيت أن أكمل الناقص منها وأضعها هنا بما أن النية كانت أن توضع هنا من الأساس، فذلك أرحم لها من تركها محبوسة إلى الأبد بين الملفات.

قلنا قبل ثلاث سنوات: (***)



أما اليوم فنقول:


.

كنا قد هيأنا مجلسنا وصففنا أوراقنا البيضاء وشحذنا أقلامنا الجديدة وأعددنا كوبًا من القهوة السوداء وطبقًا من المكسرات المُملحة، ثمَّ شرعنا نكتب قصةً قصيرة نُشارك بها في مسابقةٍ أدبيةٍ نظمتها وزارة الثقافة الموقّرة بإشراف وزيرها المُحترم، يساعده في ذلك لجنة صارمة من جهابذة الأدب لا يخافون في الله لومة لائم. وكنا قد اطَّلعنا على شروط المسابقة الخمسة والستين مطبوعةً في كتاب من القطع الصغير، وقلنا حينها: إننا نستوفي ربع شروط المسابقة على الأقل، فماذا ينقصنا؟ بل منذا ينازعنا في براعتنا ويناهضنا في مهارتنا ويشابهنا في أسلوبنا؟ وما اشتطَّ بنا الغرور -والحق يُقال- فحمَلَنا على أن ننفض أيدينا عن هذه المسابقة ترفعًا وتعاليًا وتكبّرًا، بل مضينا نزاحم الكتاب أمثالنا، الأمل دليلنا، والحماسة مطيّتنا، والفوز نصب أعيننا.
نظمنا حكاية عن فتى يسيح في المفاوز والقفار ويجوب الفجاج والبحار، وتمضي به الدروب الطويلة المهلكة إلى عالم أرضيّ موازٍ، فيصارع العفاريت والأشباح ويصاحب الحكماء والمجانين وينهي مشكلة الاحتباس الحراري ويكشف سر الأطباق الطائرة. والحق أننا نجهل تتمة الحكاية، إذ نمى إلى علمنا خبر هذه القصاصات الغريبة، وفتَّشنا هنا وهناك عن كاتبِ فذِّ يرد على صاحبها ردًا كافًّا كافيًا شافيًا، ونظرنا يمنةً ويسرةً وخلف الآكام وفوق الروابي فما برز أمامنا أحد، فامتشقنا أقلامنا كما يمتشق فارس الهيجاء سلاحه وأنشأنا نردُّ عليه…


القصاصة 18
أما نحن؛ فلو قيل لنا كما قيل لصاحب القصاصات لاخترنا تولستوي بأعينٍ يقظة، فإذا أغمضناها اخترنا ديستويفسكي.
وربَّ سائل يسأل: ولم تولستوي؟ ولم ديستويفسكي؟ فنجيبه: لأن تولستوي كتب البؤساء، وهذا حسبه. ولأنك ترى كلمات ديستويفسكي وجمله وأحاديثه وكل ما قاله وما لم يقله يجري على كل لسان وشفة وتحت كل يدٍ وقلم وفي كل مدرٍ ووبر.
وربَّ ثانٍ يتعجب: وماذا عن تشيخوف؟ فنقول له: لسنا ممن يفسد على تشيخوف لحظات انغماسه بكتابة قصصه القصيرة جدًا، وخاصة عندما يكتب قصة «المغفل».


القصاصة 122
ربَّما كان عليك -إذا رأيت فيما يرى النائم مرة أخرى- أن تكون أليكسي ألكسندروفتش وتُدعى تحببًا أليوشا، ثم تشرب الشاي من السماور النحاسي وتركب عربة فخمة يجرها حصانان وترتدي حلة أنيقة كحلل الارستقراطيين، ثم لهذا الأمر أو ذاك تقتل نيكولاي سرجييتش أو آنا سيمونوفنا فتغدو بطل الرواية الروسيّة رغمًا عن أنف كاتبها وأنف الكرامة الإنسانية.


القصاصة صفر
إذا كانت القصاصات لانهائيّة فالتعقيبات مثلها كذلك. فطالما قيّض الله لكاتبٍ في مكان قرب أم بعد وفي زمان طال أم قصر أن يكتب هذه القصاصات فسيقيّض الله أيضًا لمن يرد عليه بهذه التعقيبات، سواء عرفنا كاتبها أم جهلنا، اختلفنا معه أم اتفقنا، غضبنا منه أم سُعدنا، رددنا عليه أم صمتنا.
وعلى هذه السنَّة تسير الأمور وفي هذا الطريق تشقُّ الأحداث مجراها، وهذا تمام العدل ومنتهى الحكمة، فمن رضي فله الرضا ومن سخط فله السخط.

ختامًا نقول: إن كان قد قيل إن القصاصات الواردة أعلاه غير مفهومة -عند قائلها-؛ فإننا نجيبه -دون تحرج ولا تصنع-: إنها مفهومة عندنا، وما احتجنا أن نعصر الصخر ولا أن نصعد الجبل، بل وصلنا معناها جليًّا بينًا في خفةٍ كخفة ريحٍ تحمل نسائم الربيع القادم وفي رقةٍ كرقة عصفور يحطُّ من غصن إلى غصن.
ولو أنا لم نظفر بهذا الفتح العظيم وأصابنا ما أصاب صاحبكم من التحيِّر والتردد أمام معنى هذه القصاصات لكررنا مقالته لا نخشى شيئًا ولا نهاب أحدًا.
أما المعنى فنبقيه سرًا لا نُطلع عليه أيّ مخلوق، ومن رام كشف الحجاب وهتك المستور -كما فعلنا- فليس بينه وبين ذلك إلا إدامة النظر وإطالة التدبر وإعمال الفكر.
والآن بعد أن أدينا ما حمّلنا أنفسنا من واجب، فإننا نعود سالمين آمنين لنكمل حكايتنا ونشرب قهوتنا الباردة كالثلج ونأكل مكسراتنا التي لم تبق أسراب النمل منها مقدار حبَّة.


.
о n e e - ѕ α η غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-30-2023, 12:48 PM   #445
موعدنا بعد ألف عام
 
الصورة الرمزية كيلوا الذي يكتب
رقـم العضويــة: 477232
تاريخ التسجيل: Feb 2018
العـــــــــــمــر: 30
الجنس:
المشـــاركـات: 139
نقـــاط الخبـرة: 41

افتراضي رد: ●● |نقاش الكتب الادبية || ●●

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة о n e e - ѕ α η مشاهدة المشاركة
.

كنا قد هيأنا مجلسنا وصففنا أوراقنا البيضاء وشحذنا أقلامنا الجديدة وأعددنا كوبًا من القهوة السوداء وطبقًا من المكسرات المُملحة، ثمَّ شرعنا نكتب قصةً قصيرة نُشارك بها في مسابقةٍ أدبيةٍ نظمتها وزارة الثقافة الموقّرة بإشراف وزيرها المُحترم، يساعده في ذلك لجنة صارمة من جهابذة الأدب لا يخافون في الله لومة لائم. وكنا قد اطَّلعنا على شروط المسابقة الخمسة والستين مطبوعةً في كتاب من القطع الصغير، وقلنا حينها: إننا نستوفي ربع شروط المسابقة على الأقل، فماذا ينقصنا؟ بل منذا ينازعنا في براعتنا ويناهضنا في مهارتنا ويشابهنا في أسلوبنا؟ وما اشتطَّ بنا الغرور -والحق يُقال- فحمَلَنا على أن ننفض أيدينا عن هذه المسابقة ترفعًا وتعاليًا وتكبّرًا، بل مضينا نزاحم الكتاب أمثالنا، الأمل دليلنا، والحماسة مطيّتنا، والفوز نصب أعيننا.
نظمنا حكاية عن فتى يسيح في المفاوز والقفار ويجوب الفجاج والبحار، وتمضي به الدروب الطويلة المهلكة إلى عالم أرضيّ موازٍ، فيصارع العفاريت والأشباح ويصاحب الحكماء والمجانين وينهي مشكلة الاحتباس الحراري ويكشف سر الأطباق الطائرة. والحق أننا نجهل تتمة الحكاية، إذ نمى إلى علمنا خبر هذه القصاصات الغريبة، وفتَّشنا هنا وهناك عن كاتبِ فذِّ يرد على صاحبها ردًا كافًّا كافيًا شافيًا، ونظرنا يمنةً ويسرةً وخلف الآكام وفوق الروابي فما برز أمامنا أحد، فامتشقنا أقلامنا كما يمتشق فارس الهيجاء سلاحه وأنشأنا نردُّ عليه…


القصاصة 18
أما نحن؛ فلو قيل لنا كما قيل لصاحب القصاصات لاخترنا تولستوي بأعينٍ يقظة، فإذا أغمضناها اخترنا ديستويفسكي.
وربَّ سائل يسأل: ولم تولستوي؟ ولم ديستويفسكي؟ فنجيبه: لأن تولستوي كتب البؤساء، وهذا حسبه. ولأنك ترى كلمات ديستويفسكي وجمله وأحاديثه وكل ما قاله وما لم يقله يجري على كل لسان وشفة وتحت كل يدٍ وقلم وفي كل مدرٍ ووبر.
وربَّ ثانٍ يتعجب: وماذا عن تشيخوف؟ فنقول له: لسنا ممن يفسد على تشيخوف لحظات انغماسه بكتابة قصصه القصيرة جدًا، وخاصة عندما يكتب قصة «المغفل».


القصاصة 122
ربَّما كان عليك -إذا رأيت فيما يرى النائم مرة أخرى- أن تكون أليكسي ألكسندروفتش وتُدعى تحببًا أليوشا، ثم تشرب الشاي من السماور النحاسي وتركب عربة فخمة يجرها حصانان وترتدي حلة أنيقة كحلل الارستقراطيين، ثم لهذا الأمر أو ذاك تقتل نيكولاي سرجييتش أو آنا سيمونوفنا فتغدو بطل الرواية الروسيّة رغمًا عن أنف كاتبها وأنف الكرامة الإنسانية.


القصاصة صفر
إذا كانت القصاصات لانهائيّة فالتعقيبات مثلها كذلك. فطالما قيّض الله لكاتبٍ في مكان قرب أم بعد وفي زمان طال أم قصر أن يكتب هذه القصاصات فسيقيّض الله أيضًا لمن يرد عليه بهذه التعقيبات، سواء عرفنا كاتبها أم جهلنا، اختلفنا معه أم اتفقنا، غضبنا منه أم سُعدنا، رددنا عليه أم صمتنا.
وعلى هذه السنَّة تسير الأمور وفي هذا الطريق تشقُّ الأحداث مجراها، وهذا تمام العدل ومنتهى الحكمة، فمن رضي فله الرضا ومن سخط فله السخط.

ختامًا نقول: إن كان قد قيل إن القصاصات الواردة أعلاه غير مفهومة -عند قائلها-؛ فإننا نجيبه -دون تحرج ولا تصنع-: إنها مفهومة عندنا، وما احتجنا أن نعصر الصخر ولا أن نصعد الجبل، بل وصلنا معناها جليًّا بينًا في خفةٍ كخفة ريحٍ تحمل نسائم الربيع القادم وفي رقةٍ كرقة عصفور يحطُّ من غصن إلى غصن.
ولو أنا لم نظفر بهذا الفتح العظيم وأصابنا ما أصاب صاحبكم من التحيِّر والتردد أمام معنى هذه القصاصات لكررنا مقالته لا نخشى شيئًا ولا نهاب أحدًا.
أما المعنى فنبقيه سرًا لا نُطلع عليه أيّ مخلوق، ومن رام كشف الحجاب وهتك المستور -كما فعلنا- فليس بينه وبين ذلك إلا إدامة النظر وإطالة التدبر وإعمال الفكر.
والآن بعد أن أدينا ما حمّلنا أنفسنا من واجب، فإننا نعود سالمين آمنين لنكمل حكايتنا ونشرب قهوتنا الباردة كالثلج ونأكل مكسراتنا التي لم تبق أسراب النمل منها مقدار حبَّة.


.
مشيتُ طاويا في صدري كلاما كثيرا، وقد قررت أن أصير مترحّلًا يتأمل في الحياة كأنه ليس فيها وإنما يجلس على مقاعدها الجانبية البعيدة، يراقب ميدانها وما يجري فيه... صامتًا أكثر منه متكلمًا... كاتبًا أكثر منه متحدّثًا.

صعدت أرصفةً مشى عليها قبلي آلاف من البائسين، ورأيت القمر يمدّها من نوره، فهالني كيف أن البؤس يجعل كل ما يلمسه قبيحا حتى ولو كان حلية فضية من نور.

ونزلت سلالمَ تعثر عليها كثيرٌ من الحالمين، وما زالت جراح سقطاتهم تصبغها دما لونه ليس من ألوان الدنيا، لأنه لون دماء الأحلام المائـتة.

وارتقيت المرتفعات ونظرت من الأعالي، فرأيت أفواجا من البشر، لم أستطع من ارتفاعي ذاك أن أميز الفقير والغني، والشقي والسعيد، وبدا لي أن البشر من أعلى كلهم صغار متساوون متشابهون. يعيشون عيشة واحدة، ويموتون ميتة واحدة.

وهبطت إلى أدنى الوهاد، فرأيت الذين كانوا صغارا توًّا، قد أصبحوا جبابرة هائلين، هذا يصرع هذا، وذاك يلطم ذاك.

وشرّقت وغرّبت، وغادرت وقفلت، وأقمت وارتحلت...

لقد مرّ كل هذا بالدنيا، ومر أكثر منه... وبعد هذا كله، أخيرا بدا لأحدهم
أن ينقر على نافذتي نقرًا خفيفا كأنه يريد ولا يريد أن يسمعه أحد.

حينما فتحتها لم أر غير الأشجار تحركها النسمات قليلا قليلا كي تنام.
قلت: لعلها الأشجار نعست، فأرخت على النافذة أغصانها.

غير أني سمعت الأشجار تتكلم في مناماتها، وتقول كلمات عرفت فيها أسلوب شخصٍ كان قد قطع ما كان بيننا موصولا من الوفاق. فجعلت أتناول الكلمات منها بالـرَّويّة، كمن يجمع قطرات الندى من أكف الأوراق الخضراء.

وأنشأت أصنف ما جمعته منها، حتى أتيت على تمام الكلام. وعدت إلى مكتبي حيث أعالج هموم حياتي بالكتابة، وأعدت النظر فيما جمعته من منامات الأشجار. ثم كأنما تلبّست قلمي أطياف عدة، واعترته ما يعتري أولئك الذين يحركهم شيء ساحر خفي، وكان الوقت ليلا، والأشجار نائمة، والنافذة ما تزال مفتوحة، وهواء المساء يتسلل منها، فإذا هي ساعةٌ من ساعات الكتابة.

تحرك القلم من تلقائه، فكتب:

-بين دستويفسكي وتولستوي، وتشيخوف، نقول: دستويفسكي رائع وباهر، ولكنه ثقيل أحيانا كضيف يبقى أكثر من اللازم، فتضيق به ولكنك تجامله لأنه ضيف.

وتولستوي، جميل وفنان، ولكنك أحيانا حينما تقرأ له، تنسى أنك تقرأ رواية أدبية، وإنما مقالة تاريخية اجتماعية. ثم أي بؤساء تلك التي كتبها تولستوي؟ فإننا لا نعلم له عملا بهذا الاسم!

أمّا تشيخوف، فهو صورة تنبعث منها الحياة انبعاثا تحسّه بين ثنايا الأوراق. إن في كتاباته، ذلك الأسلوب الذي يشعرك بحلاوة أشياء الحياة. وهو قادر على فعل ذلك لأن يجيد وصف تفاصيل عالم القصة التي تندمج مع الحالة النفسية لشخصياته. ومن خلال هذا الوصف، تبين لك شخصياته حيّة، على غير ما تبين عند غيره.

ومثالا على ما نقصده، قصة "الحسناوان" في أعماله المختارة، وكذلك "الراهب الأسود"، و"العروس" إذا شئنا الاستزادة. أمّا الحسناوان، فإنني أعود إليها –أو إليهما- بين الحين والحين، لأن جمالها جمال غامض قد نسجه الكاتب من قوة وصفه. وعندي أن الغموض في الجمال، لا يُضاهَى سحرًا.

لن نجد حكما وأقوالا كثيرة من تشيخوف كي نقتبسها مقارنة بدستويفسكي، رغم أن تشيخوف كاتب عظيم لا يقل عن صاحبه في رأيي.

إن القرّاء يقتبسون من دستويفسكي كثيرا، لأنهم ولأننا مفتونون بالحكم الجاهزة، والكلمات الجميلة التي تبدو عميقة... ولا نعيب شيئا في ذلك. إلا أن الجمال المتخفي بين السطور، الذي لا يمكن اقتباسه، ولا يمكنك نقل حكمته إلى الآخرين إلا بنقل بنيان الحكاية كاملة، هو نوع آخر قليل من يدركه، لأنه ليس بالحكم المجردة الجاهزة للنسخ واللصق على حسابات القرّاء في وسائل التواصل.

أجل، فلندع تشيخوف لحاله، كي ينتهي من قصة "المغفل"، ثم سنعرف كيف نقارنها بقصته الشهيرة: "المغفّلة".

وبعد:
-فقد رأيت فيما يرى النائم، أنني أنا ميخائيل بيليوخين إيفانيتش، رفضت أن أغير اسمي لأنني فخور بوالدي الذي أطلقه علي، فقد كان يبذل سنين عمره في العمل حوذيا، يصل الليل بالنهار كي يمسك الرمق علينا. ثم إنهم يدعونني تحببًا "ميشا" وهو عندي أجمل من "أليوشا".

ولقد سماني والدي بهذا الاسم تيمّنا بشقيق تشيخوف، "ميخائيل" الذي كتب إليه -تشيخوف- مرّة:

"إن خطّك جميل، ولم أعثر في خطابك على غلطة نحوية واحدة لكن شيئاً واحداً لم يعجبني فيه، هو لماذا وقّعت رسالتك بإمضاء (أخوك التافه الذي لا شأن له). هل تعتقد حقاً أنه لا شأن لك بين الناس؟ إن الناس يختلفون يا أخي ميشا، لكنك يجب أن تتعلم كيف تحتفظ بكرامتك بينهم، إنك إنسان شريف... أليس كذلك؟ إذن، فلتحمل لنفسك من الاحترام ما هو جدير بإنسان شريف، وتعلم أن الإنسان الشريف لا يمكن أن يكون تافه الشأن أبداً."

وبعد:
-فإننا نشك في أن التعقيبات لانهائية! .... .... ... .. .


،
وانقطع وحي الأطياف التي تلبّست قلمي، وكذلك انقطع القلم عن الكتابة. ولست أدري كيف أصف هذه الحال التي اعترت القلم، بيد أني داخلتني كما داخلت قلمي أطياف شخصيات عديدة، أحدها للذي يكتب، وهناك الذي يقرأ، والذي يكذب، وصاحب القصاصات... ونحو ذلك من صور وأسماء ضبابية. وحسبت أن هذه الأطياف أصلها طيف واحد، خرج من نفس واحدة.

وكيفما كان الأمر، فإن الكلام أعلاه هو جواب لا أعرف كيف جاء، وإنما أعرفه ردًّا لمن شاء أن يكون له رد.

تركتُ الأشجار لنومها، وأغلقت النافذة عائدا إلى مكتبي وقد قررت السهر بين الأوراق والأقلام على جاري عادتي، أسرد ما رأيته من أمور الدنيا واستخلصته من أحداثها، وأستعد لترحالٍ جديد
في مطارح القرى، وساحات المدن، وكسور الجبال، وحصباء الوديان، وقُلل الأطواد، وبُسط السهوب، وعباب البحار، وأكتاف الكثبان.. إلى ما شاءت لي الحياة من عمر، وشاء لي طريق الأسفار.
.
.
.
كيلوا الذي يكتب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-29-2023, 03:24 PM   #446
موعدنا بعد ألف عام
 
الصورة الرمزية كيلوا الذي يكتب
رقـم العضويــة: 477232
تاريخ التسجيل: Feb 2018
العـــــــــــمــر: 30
الجنس:
المشـــاركـات: 139
نقـــاط الخبـرة: 41

افتراضي رد: ●● |نقاش الكتب الادبية || ●●



مشاركتنا السنوية المعتادة.

أما قبل:


أما بعد، فإلى المشاركة:




التعديل الأخير تم بواسطة كيلوا الذي يكتب ; 12-29-2023 الساعة 08:43 PM
كيلوا الذي يكتب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-12-2024, 02:08 PM   #447
مشرف قسم نقاشات الأنمي
 
الصورة الرمزية ɢ ί η
رقـم العضويــة: 156461
تاريخ التسجيل: Jun 2012
العـــــــــــمــر: 28
الجنس:
المشـــاركـات: 10,966
نقـــاط الخبـرة: 1841

افتراضي رد: ●● |نقاش الكتب الادبية || ●●


علي الوردي اذا قام احد بالسخرية منه



كتاب يصفه الجميع بالمستفز لكنه لا يخلو من وجاهة
من قرأه يعطينا رأيه ومن لم يقرأه انصحه به خاصة انت كيلوا الذي يكتب
ɢ ί η غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-16-2024, 01:19 AM   #448
مشرف قسم نقاشات الأنمي
 
الصورة الرمزية ɢ ί η
رقـم العضويــة: 156461
تاريخ التسجيل: Jun 2012
العـــــــــــمــر: 28
الجنس:
المشـــاركـات: 10,966
نقـــاط الخبـرة: 1841

افتراضي رد: ●● |نقاش الكتب الادبية || ●●

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة о n e e - ѕ α η مشاهدة المشاركة
.

كنا قد هيأنا مجلسنا وصففنا أوراقنا البيضاء وشحذنا أقلامنا الجديدة وأعددنا كوبًا من القهوة السوداء وطبقًا من المكسرات المُملحة، ثمَّ شرعنا نكتب قصةً قصيرة نُشارك بها في مسابقةٍ أدبيةٍ نظمتها وزارة الثقافة الموقّرة بإشراف وزيرها المُحترم، يساعده في ذلك لجنة صارمة من جهابذة الأدب لا يخافون في الله لومة لائم. وكنا قد اطَّلعنا على شروط المسابقة الخمسة والستين مطبوعةً في كتاب من القطع الصغير، وقلنا حينها: إننا نستوفي ربع شروط المسابقة على الأقل، فماذا ينقصنا؟ بل منذا ينازعنا في براعتنا ويناهضنا في مهارتنا ويشابهنا في أسلوبنا؟ وما اشتطَّ بنا الغرور -والحق يُقال- فحمَلَنا على أن ننفض أيدينا عن هذه المسابقة ترفعًا وتعاليًا وتكبّرًا، بل مضينا نزاحم الكتاب أمثالنا، الأمل دليلنا، والحماسة مطيّتنا، والفوز نصب أعيننا.
نظمنا حكاية عن فتى يسيح في المفاوز والقفار ويجوب الفجاج والبحار، وتمضي به الدروب الطويلة المهلكة إلى عالم أرضيّ موازٍ، فيصارع العفاريت والأشباح ويصاحب الحكماء والمجانين وينهي مشكلة الاحتباس الحراري ويكشف سر الأطباق الطائرة. والحق أننا نجهل تتمة الحكاية، إذ نمى إلى علمنا خبر هذه القصاصات الغريبة، وفتَّشنا هنا وهناك عن كاتبِ فذِّ يرد على صاحبها ردًا كافًّا كافيًا شافيًا، ونظرنا يمنةً ويسرةً وخلف الآكام وفوق الروابي فما برز أمامنا أحد، فامتشقنا أقلامنا كما يمتشق فارس الهيجاء سلاحه وأنشأنا نردُّ عليه…


القصاصة 18


.
يعجبني اسلوب الاشارة الى النفس بصيغة الجمع يعطي شعورا بالرقي الارستقراطي




اذا اعطنا تحديثا عن ما كان من قصتك والمسابقة التي عزمت على المشاركة فيها...




ɢ ί η غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-21-2024, 02:32 PM   #449
موعدنا بعد ألف عام
 
الصورة الرمزية كيلوا الذي يكتب
رقـم العضويــة: 477232
تاريخ التسجيل: Feb 2018
العـــــــــــمــر: 30
الجنس:
المشـــاركـات: 139
نقـــاط الخبـرة: 41

افتراضي رد: ●● |نقاش الكتب الادبية || ●●

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ة¢ خ¯ خ· مشاهدة المشاركة

علي الوردي اذا قام احد بالسخرية منه



كتاب يصفه الجميع بالمستفز لكنه لا يخلو من وجاهة
من قرأه يعطينا رأيه ومن لم يقرأه انصحه به خاصة انت كيلوا الذي يكتب

ولماذا أنا بالذات؟

كتاب جميل. قرأته قبل مدة طويلة.
انتقد فيه الوردي قواعد اللغة العربية، وأوزان الشعر التي عاقت الإبداع، وتكلّف الأدباء وانشغالهم
بصياغة الكلام وزخرفته أكثر من العناية بعمق المعنى... وانتقد غيرها أشياء كثيرة.

وفي رأيي أنه كان مصيبا في كثير من آرائه، ولكني كذلك أراه أخطأ في بعضها،
مثل قوله ألا فائدة من كتب البلاغة.

أمّا كلامه عن تكلّف الأدباء، فينطبق تماما على الرافعي في بعض كتبه مثل حديث القمر، ورسائل الأحزان... فحينما قرأتها لم أكد أفهم شيئا من شدة التكلّف في صياغتها. على أنني مررت فيها ببعض العبارات الرائعة والتعابير الخلّابة هنا وهناك كما هو معهود من الرافعي، ولكنها تأتي بعد عناء طويل من الغموض والزخارف والطلاسم.

لذلك، يبقى وحي القلم، ذروة الرافعي وأفضل ما خط من كتب، فقد ترك عنه كثيرا من ذلك التكلف،
وجمعت لغته المعاني الجميلة، المصوغة في كلمات جميلة.
كيلوا الذي يكتب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-21-2024, 11:14 PM   #450
مشرف قسم نقاشات الأنمي
 
الصورة الرمزية ɢ ί η
رقـم العضويــة: 156461
تاريخ التسجيل: Jun 2012
العـــــــــــمــر: 28
الجنس:
المشـــاركـات: 10,966
نقـــاط الخبـرة: 1841

افتراضي رد: ●● |نقاش الكتب الادبية || ●●

لقد قرأنا ردك يا كيلوا ورأينا انه واجب علينا الرد أحم أحم ...



هههههههههههههه احاول ان اظهر ارستقراطي بصيغة الجمع التي تستعملها أنت و اوني سان
هلا اخبرني احدكما عن سبب إستعمال صيغة الجمع للإشارة إلى النفس؟
هل يور بروناونس ايز ذاي/ذام هل لامستكم الحداثة الأمركية .

+

وانا ايضا عندما كنت أقرا جال ببالي الرافعي وتكلفه الذي عانيت منه حتى في وحي القلم فالرجل يحب (الإضافة عليها ) تعبير شعبي من بلدي يقصد به المبالغة الغير ضرورية

وكذلك جال ببالي سامي الدروبي في ترجمته لأعمال دوستويفسكي حيث يصف الشيء نفسه مريتن او ثلاثة بأشكال مختلفة والتي تعتبر تكلفا لغويا ربما سبب صعوبة لمن بدأ بقراءة دوستويفسكي
أما عن نفسي فقد سبق السيف العذل وصرت مدمنا على تعبيراته

+
كلام علي الوردي عن الإعراب والبلاغة والقواعد أعطاني راحة كبيرة فقد كنت أحس بالنقص لكوني لا أجيدها ولا احب دراستها حتى في سنوات الجامعة حيث رأيت أنها تعطلك عن التعبير أكثر مما تعينك
وعندما سرد تاريخها فهمت لماذا هي موغلة في التعقيد الغير مفيد والمقيد للتعلم وياله من تاريخ مؤسف.


+
مؤخرا أنهيت الأبله لكاتبنا العبقري دوستويفسكي ...هل قرأ أحد منكم أي عمل له هذه السنة ؟؟
شاركونا الإنطباعات ...

التعديل الأخير تم بواسطة ɢ ί η ; 01-21-2024 الساعة 11:24 PM
ɢ ί η غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع ●● |نقاش الكتب الادبية || ●●:
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
●●● [ لاتدع الحزن يتغلب عليك فأنت تشرق دائما بأجمل إبتسامه ] ●●● HAYBARA قسم الصوتيات والمرئيات 88 07-01-2012 05:37 PM
مُـسـآبـقـۃ ●● زد نُـقـآطـڪـ ●● المۈسم الثاني ●● بدأت المٌسابقه Tomoya القسم العام 69 03-30-2012 02:55 AM
●● || قوانين قسم القصص و الروايات [ الرسمية ] || ●● آخر تعديل بتاريخ:19-06-2011 ●● ĵυ๓аnα قسم الأرشيف والمواضيع المحذوفة 0 06-11-2011 06:39 PM
●●●●●برنامج KMPlayer لتشغيل جميع الصيغ الفيديو و الصوت بحجم 13 ميقا فقط●●●●● العاشق 2005 أرشيف قسم البرامج 7 04-17-2011 01:15 AM

الساعة الآن 10:31 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.

كُل ما يُكتب أو يُنشر في منتديات العاشق يُمثل وجهة نظر الكاتب والناشر فحسب، ولا يمثل وجهه نظر الإدارة

rel="nofollow" maxseven simplicity and clarity